الرئيسية / Uncategorized / في إطار صفقة القرن، أين يكون مشروع غاز شرق المتوسط؟

في إطار صفقة القرن، أين يكون مشروع غاز شرق المتوسط؟

عصب الحروب المتنقلة من بلد إلى آخر، هكذا يمكننا وصف الصراع الدولي على مشروع غاز شرق المتوسط، هذا الصراع الذي قدم من خلاله الحلقة الأولى مع نهاية عام 2010 ما عُرف بالربيع العربي.

في هذه السلسلة من مقالات نقاش صفقة القرن، نعيد فتح الملفات التي تناولتها وسائل الإعلام بشيء من النقاش المطول، وقوفاً عند كل خبر وما بني عليه في وقته ولاحقاً من مجموع أحداث شهدها العالم، وشهدتها منطقتنا بشكل خاص.

خمس أزمات حاقت بالاقتصاد العالمي كان مسببها الأول والأخير هو الطاقة، ففي السبعينيات، ومع ازدياد استهلاك الطاقة بسبب زيادة الإنتاج الصناعي، حيث اتبعت الولايات المتحدة الأمريكية سياسة انكماشية أفضت إلى بطئ وركود الإنتاج دون أن توقف وتيرة نمو التضحم، حتى النمو الذي أعقب الأزمة أدى إلى توسع تضخمي بفعل الاحتكارات الأمريكية التي أقدمت على تكوين مخزون من الوقود والخامات يفوق الاحتياجات المعتادة والذي أفضى إلى نقص حادٍ في كثير من السلع، وكان هذا السبب في تطور ما عرف بأزمة الطاقة العالمية والتي يهمش الإعلام حقيقة السلوك الأمريكي فيها، ويسندها إلى حرب أكتوبر والثورة الإسلامية في إيران.

ومنذ إنتهاء أزمة عقد السبعينيات في أزمة الطاقة طبقت مقولة تكرار الأزمات بشكل منتظم حتى بلغت مستوى غير مسبوق من المخاطرة على مستوى العالم تفجرت بشكل رئيسي بأحد أهم أزمات الاقتصاد العالمي عام 2008، وضمن هذه الأزمات يفرض مستقبل النفط والذي سيدوم في أفضل حالاته كمصدر طاقة للعمليات التصنيعية الكبرى لمدة تقارب الخمسين عام، حيث ستدوم احتياطات العراق مثلاً لمدة سبعين عام، وفي السعودية ما بين 30-40 عام، إيران لمدة خمسين عام.

وقائع روسية:

في عام 2013 أنتجت شركة غازبروم عملاق الطاقة الأول عالمياً 668 مليار متر مكعب من الغاز، تم تصدير 232 مليار متر مكعب منه إلى الخارج.

اعتبر الرئيس الروسي فلادميير بوتين أن ورقة الغاز هي ورقة قوة روسيا الأولى.

حوالي 70% من أراضي روسيا هي لا زالت أراضي بكر لم يتم الاستثمار فيها حتى الآن.

يقدر احتياط الغاز الروسي بحوالي 44 تريليون متر مكعب من الغاز، وهو ما يجعل روسيا صاحب أكبر احتياطي من الغاز في العالم.

ترى روسيا في الغاز على أنه محرك النمو الاقتصادي والإجتماعي الأول والأساسي، لذا فالدولة الروسية تتعامل مع الغاز كأمن قومي على مستوى العالم.

أوروبا هي المستورد الأول للغاز الروسي حتى عام 2014، بواقع استيرادي يبلغ نسبة 36% من غاز أوروبا مستورد من روسيا.

بالنسبة لأمريكا فإن الصعود الروسي عبر ورقة الغاز هو نصف المشكلة فقط، بينما تكمن باقي المشكلة في إيران، فإيران تملك ثاني احتياطي غاز بعد روسيا في العالم، مع إشارة إلى أن بعض المصادر مثل بريتش بتروليوم تفضي إلى أن إيران هي صاحبة أكبر احتياطي في العالم وتأتي بعدها روسيا، على أن إيران بالنسبة لواشنطن هي دولة معادية، حيث أن محاولة إيران للخروج من الحصار الأمريكي باستثمار غازها قوبل بفرض عقوبات أمريكية على أي بنك يقوم بتمويل مشاريع شراكة بين الإيرانيين وأي أحد مثل مشروع حقل غاز بارس الإيراني، الذي عرض الإيرانيين الشراكة على الروس لاستخراج الغاز منه.

منذ عام 2010 انتقل مفهوم كبرى الاقتصاديات في العالم إلى الشرق بشكل واضح، فالصين اليوم هي أكبر اقتصاد في العالم، وأضيف إلى لاعبي الاقتصاد الهند وروسيا والبرازيل كأكبر أربع اقتصاديات ضمن أكبر ست اقتصاديات في العالم، وهنا تقاطعت المصالح الروسية والصينية مع المصالح الإيرانية في مواجهة العزل الأمريكي لإيران كصاحبة احتياط بالغ الأهمية في العالم لمادة الغاز، فالصين وبحسب الدراسات وفي حلول عام 2030 ستعتمد على ما نسبته 75% من موارد الطاقة المستوردة من الخارج، وما يواجه هذا الاقتصاد الصاعد من تحديات يتمثل في نقطتين أساسيات، القوة البحرية الأمريكية، والدولار.

عن harka

شاهد أيضاً

المطبعون يتنحون بالشريعة/دراسة.

لمؤسسة الشريعة وجهان تجاه القضية الفلسطينية، وتجاه التطبيع، موقف متورط في الخطاب التطبيعي ومروج له، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

var x = document.getElementById("audio"); x.play();