الرئيسية / Uncategorized / جولييت عواد “الفن حين يكون وعياً وممارسة”

جولييت عواد “الفن حين يكون وعياً وممارسة”

ليس مفاجئاً أن تكون جولييت عواد ضمن الفنانيين المنحازين إلى القضايا العادلة، فهي بأصلها أرمنية غُربت عن أرضها وتاريخها بفعل الاحتلال والعنصرية، وبفعل التطهير العرقي، جولييت عواد أو جولييت نيكوغوس يعقوب هاكوبيان، بنت عمان وبنت بيئتها، عروبتها لا تتعلق بالعرق الذي تنتمي إليه، بل بالموقف الذي تنحاز إليه، ففلسطين بالنسبة لها أرض عربية لا تقبل القسمة على اثنين، والطريق القويم يأتي عبر المقاومة وليس عبر المساومة، وفي الأزمة السورية انحازت بكامل وعيها إلى وحدة سورية ضد تقسيمها وضد الهجمة الإرهابية التي استهدفت فيما استهدفت هوية سورية الجامعة والمقاومة، تخلت عن الأمومة كي لا تدفن طفلها بعدما تلقت طعنات الحرب الأهلية والاحتلال الصهيوني واجتياحه في لبنان.

مواقفها المشرفة والعروبية لا تكاد تحصر في مقال أو مقام، فهي حياة كاملة تجسد معنى تبني خيار المجابهة بما نملك مع عدونا، في عام 2014 هاجمت جولييت عواد بطريرك القدس لطائفة الروم الأرثوذكس على إثر دعوته لمسيحيي فلسطين للانضمام إلى الجيش الإسرائيلي، مستخدمة آيات من القرآن الكريم لإنتقاده. وقالت: “شاهدت على شاشة التلفاز بطريرك القدس لطائفة الروم الأثوذكس المستورد من اليونان وهو يقلد جنود الأمن الصهاينة الذين يعملون على تقتيل وتعذيب واعتقال واضطهاد بنات وأبناء فلسطين، وهدم بيوتهم وإقتلاع اشجارهم وسرقة تراثهم وتلويث مقدساتهم المسيحية والإسلامية، كما يعملون على تفشي المستعمرات اليهودية لطمس هوية البلاد العربية، يقلدهم أوسمته البطريركية والابتسامات الصفراء الخبيثة تعلو الوجوه الشائهة “.
وأضافت: “أطل المدعو جبرائيل نداف بلباسه الكهنوتي الأرثوذكسي على شاشة التلفاز وهو يحرض أبناء فلسطين ويدعوهم للانخراط في صفوف جيش الصهاينة الذي يحتل بلادهم”، وختمت جولييت عواد حديثها مستعينة بالآيات الكريمة الخمس الاولى من سورة المسد.

هذه الفنانة التي أبرت بقسمها بأن لا تطأ أرض سورية وهي تنتعل الحذاء، والتي احتجت على النهج الإفقاري للمواطن الأردني، هذه الفنانة التي هي أم لكل طفل لا أم له، هذه الفنانة التي ما انفكت أن تقول أن عروبتنا واحدة، والتي وقفت في وجه التطبيع وسارعت للوقوف في وجه التدخل الحكومي في الجسم الفني لفرض التطبيع عبر ثلاثي أمل الدباس ونبيل صوالحة وهشام يانس، وهذه الفنانة التي آثرت أن تكون بلا كارنيه نقابة فنانين تضم في صفوفها قبولاً للتطبيع، هي جولييت عواد الفنان الذي يملك وعيه الوجودي ويمارسه عبر تفاصيل التفاصيل، كل التحية منا لها، تحية عروبية صادقة، تحية بر الأبناء بأمهم، تحية محبة وتحبب، تحية إجلال وتكريم.

 

الفنانة الأردنية العربية جولييت عواد تفي بنذرها ٠بمجرد دخولها إلى أرض سوريا الحبيبة قلعت حذاءها و سارت حافية القدمين على التراب الذي صانته دماء الشهداء الأبرار و بطولات شرفاء الأمةفانهمرت دموعها مع دعائها بالنصر التام ٠

Posted by ‎جولييت عواد‎ on Saturday, 12 October 2019

 

عن harka

شاهد أيضاً

المطبعون يتنحون بالشريعة/دراسة.

لمؤسسة الشريعة وجهان تجاه القضية الفلسطينية، وتجاه التطبيع، موقف متورط في الخطاب التطبيعي ومروج له، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

var x = document.getElementById("audio"); x.play();