الرئيسية / الحزب / بيانات وتصريحات / بيان صادر عن حزب الحركة القومية/المكتب السياسي.

بيان صادر عن حزب الحركة القومية/المكتب السياسي.

بيان صادر عن حزب الحركة القومية
في ذكرى قرار تقسيم فلسطين

تطل علينا في الـ 29 من تشرين الثاني/ نوفمبر، الذكرى 72 لقرار تقسيم فلسطين 181عام 1947 الذي صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ليكون تجسيدا لوعد بلفور الذي قدمته بريطانيا الاستعمارية للحركة الصهيونية و عملت على تحقيقه خلال فترة انتدابها لفلسطين على حساب شعبنا العربي الفلسطيني في أرض وطنه.
و قد سعت الحركة الصهيونية و من خلفها الإدارة الأمريكية (( القوة الامبريالية الصاعدة)) بكل ثقلها وعلاقاتها لإقرار خطة التقسيم، لما تتضمنه من تحقيق المصالح الصهيونية، وهو حلم الدولة اليهودية على أرض فلسطين، تمهيدا لإقامة ما يسمى باسرائيل الكبرى.
تمر علينا الذكرى الأليمة، فيما لازال الصهاينة يمارسون أبشع الجرائم الارهابية بحق أبناء شعبنا من قتل و مجازر و اعتقال وهدم البيوت، كما يعملون على قضم المزيد من الأراضي من خلال بناء المستوطنات بالإضافة إلى عملية التهويد التي يمارسونها على الأرض و التراث استكمالاً لمعالم الدولة اليهودية العنصرية المزعومة على كل أرض فلسطين المحتلة، مستغلين حالة الضعف والتفكك العربي و الفلسطيني، والانحياز الأمريكي الكامل للمشروع الصهيوني، فيما تعيش الساحة الفلسطينية أسوء حالاتها سياسيا جراء حالة الانقسام بين غزة المحاصرة و الضفة الرازحة تحت الاحتلال و الشتات التائه، فيما أهلنا الصامدون داخل الخط الأخضر يعانون ويلات العنصرية التي تمارس عليهم، هذا الانقسام الذي لم تشهد الساحة الفلسطينية مثيلا له في التاريخ الحديث هو نتيجة طبيعية للعبث السياسي الذي مارسته القيادة المتنفذة التي استولت على منظمة التحرير و هو ما أوصلنا إليه النهج الاستسلامي، و الحالة اليهودية في سلطة أوسلو التي تشكل السياج الواقي للمشروع الصهيوني من خلال ملاحقة المناضلين و المجاهدين من أبناء شعبنا.
و في الوقت ذاته تعيش الامة العربية حالة من التفكك و الانهيار على كافة المستويات نتيجة لسياسات الأنظمة الرجعية الفاسدة، إن ما نشهده من حراك شعبي مطلبي محق في العديد من الساحات العربية يؤكد على أن إمكانية التغيير و النهوض قائمة إنما تحتاج إلى قيادة ثورية أمينة تؤدي هذا الدور التاريخي في الإصلاح و محاربة الفساد الذي نخر مفاصل السلطة في الأنظمة العربية بدعم و غطاء الإدارات الأمريكية المتعاقبة.
و هذا يتطلب من قوى المقاومة التنبه من مخاطر الفتنة و إعادة انتاج الحروب الأهلية التي يسعى إليها أعداء الأمة من خلال توجيه الحراك الشعبي بأدوات مشبوهة إلى أهداف غير أهدافه المطلبية و التعامل معه بحنكة و حكمة.
في هذه الذكرى الأليمة نؤكد تمسكنا بأرضنا وحقوقنا كاملة، ونستذكر فيها الدماء الزكية للأبطال من الشهداء و الجرحى كما نستذكر أبطالنا الأسرى القابعين في الزنازين، وعذابات أبناء شعبنا من اللاجئين في الشتات القسري نتيجة لذلك القرار الظالم, و نؤكد إنَّ قرار التقسيم 181 قرار باطل كما كل القرارات الدولية التي تهدر حق شعبنا العربي الفلسطيني في أرضه.
ونتوجه بالتحية إلى شعبنا العربي الفلسطيني الصامد في فلسطين كل فلسطين ونؤكد على مركزية الصراع مع المشروع الصهيوني وعلى تمسكنا بالكفاح المسلح كخيار مشروع كفلته الشرائع السماوية والأعراف والقوانين الدولية، وهو خيار إستراتيجي للقضاء على الكيان الصهيوني وتحرير فلسطين و العودة اليها.
كما نؤكد على رفضنا لكل مشاريع التصفية للقضية العربية الفلسطينية بدءاً من كامب ديفيد و مرورا بأوسلو ووادي عربةوصولاً إلى ما يسمى بصفقة القرن، فمصير كل هذه المشاريع الانهيار والاندثار بالتوالي؛ ما لم يحصل شعبنا على كامل حقوقه الوطنية في تحرير ارضه كاملة و العودة اليها.
كما نؤكد على الوحدة الوطنيةالفلسطينية المرتكزة على إدامة الصراع مع العدو الصهيوني على أرضية الكفاح المسلح والعمل على إعادة القضية إلى عمقها العربي والتأكيد على ان الهوية الفلسطينية هوية نضالية وليس إقليمية او انفصالية وانعزالية لأن فلسطين جزء لا يتجزاء من الأرض العربية والشعب الفلسطيني جزء لا يتجزاء من الأمة العربية.
المكتب السياسي
29/11/2019

عن harka

شاهد أيضاً

تصريح صحفي صادر عن حزب الحركة القومية

بسم الله الرحمن الرحيم يتقدم حزب الحركة القومية بأحر التعازي والمواساة لشعبنا العربي الأردني بشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

var x = document.getElementById("audio"); x.play();