الرئيسية / الأخبار / أخبار دولية / عقوبات أميركية جديدة تستهدف كبار ممولي حزب الله

عقوبات أميركية جديدة تستهدف كبار ممولي حزب الله

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة 13 ديسمبر (كانون الأول)، عقوبات على شخصيات وشركات متهمة بغسل أموال لتمويل حزب الله اللبناني. وشملت العقوبات الجديدة كلاً من ناظم سعيد أحمد وصالح عاصي وطوني صعب.

وأوضحت وزارة الخزانة الأميركية إن أحمد، المقيم في لبنان، يعدّ أحد أكبر مموّلي حزب الله عبر عمله في تجارة الألماس، مضيفةً أن عاصي، المقيم في الكونغو، أسهم في غسل أموال من خلال أعمال أحمد التجارية، ليموّل الحزب اللبناني. أمّا صعب، فهو مُحاسب مقيم في لبنان وقدّم الدعم لعاصي، وفق وزارة الخزانة الأميركية.

وقال وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوتشن إن “حزب الله يستمر باستخدام شركات تبدو شرعية كواجهات لجمع وغسل الأموال في بلدان كجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث باستطاعتها الاستفادة من دفع الرشى والعلاقات السياسية لتؤمّن وصولها غير العادل إلى الأسواق ولتتهرّب من دفع الضرائب”.

وأضاف منوتشن أن الإدارة الأميركية “ستواصل اتخاذ تدابير ضدّ مموّلي حزب الله كناظم سعيد أحمد وصالح عاصي، اللذين استخدما غسل الأموال ومخطّطات التهرّب الضريبي لتمويل مؤامرات إرهابية وتمويل نمط عيشهما الباذخ، بينما الشعب اللبناني يعاني”.

وفي وقت لاحق، غرّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على تويتر قائلاً “نقف إلى جانب الشعب اللبناني في محاربة الفساد والإرهاب. اليوم قمنا بتصنيف رجلي أعمال لبنانيين دعما حزب الله من خلال أنشطة مالية غير شرعية”. أضاف “سنواصل استخدام كل إمكاناتنا المتاحة لمواجهة التهديد الذي يمثله حزب الله”.

كذلك قالت الخزانة الأميركية إن عاصي دعم وموّل وعمل مع أدهم طباجة، المدرج سابقاً على لائحة العقوبات لتمويله حزب الله. وأضافت الوزارة أن عاصي وشركاته في الكونغو متورط بغسل أموال وتهرّب ضريبي، ما يدرّ عليهم عشرات ملايين الدولارات التي يرسل قسم منها إلى لبنان وطباجة عبر شركات ناظم أحمد. وشملت العقوبات ست شركات يملكها عاصي في لبنان والكونغو.

أمّا صعب، فأوضح بيان الخزانة الأميركية أنه كموظّف في إحدى شركات عاصي، تورّط في تسهيل تمرير أموال هذا الأخير إلى طباجة.

عن harka

شاهد أيضاً

دوغين والجغرافيا السياسية لما بعد الحداثة.

يعد ألكسندر دوغين من أهم أعضاء الفريق الاستراتيجي الذي يحيط بالرئيس الروسي، بوتين، كما يعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

var x = document.getElementById("audio"); x.play();